tt

الجنسية: يمني

  • رسام يمني، كلية الاعلام جامعة صنعاء.
  • شارك في رسم مخرجات الحوار الوطني في ورشة عمل نظمتها منظمة بيتنا.
  • أقيم في الايام القليلة الماضية معرضا للرسوم الكاريكاتورية لمعالجة قضية مجتمعية هامة وهي «الفساد» الذي أقامته وزارة الثقافة بمشاركة رسامي الكاريكاتير في الجمهورية، ويعتبر فن الكاريكاتير من أهم الفنون التي تحظى بشغف وإعجاب لدى غالبية الشعب اليمني، لكنه يعاني من الضيم الكبير من حيث الاهتمام والرعاية اللائقة به وبفنانيه.

«26سبتمبر» صحيفة رسمية التقت بالفنان هلال المرقب الذي جعل من ريشته الحرة تسابق الكلمات في التأثير في قلوب الناس وعقولهم، فإلى حصيلة الحوار:

حوار: محمد الضلاعي
> نود أن نعلم من هو رسام الكاريكاتير هلال؟

  • هلال حسن المرقب.
  • من مواليد عام 1984م- محافظة ذمار- مديرية عتمة، عزلة سماه.
  • أدرس في جامعة صنعاء- كلية التربية- قسم علوم الحياة، مستوى ثالث.
  • رسام كاريكاتير، صحفي.

> نحب أن تحدثنا عن فن الكاريكاتير؟ وعن بداية مشوارك؟

  •  فن الكاريكاتير في أغلب الأحيان فن ساحر يوصل الفكرة بطريقة أسرع دون تمييز، معظم الأحيان يكون غير واضح فيأخذ كل الاحتمالات.. بدايتي مع الكاريكاتير وانا أدرس في المرحلة الثانوية عندما كنت أرسم المدرسين وزملائي في الفصل الدراسي من باب التسلية وكلما تقدم الوقت زاد تعلقي به حتى بدأت أرسم المناظر الخلابة لقريتي، فمحمية عتمة من أروع وأجمل مناطق اليمن والكل يعلم ذلك، وبعد ذلك حلقت موهبتي وبشكل مستمر أيام دراستي في الجامعة، وكانت أكثر بزوغا عند اندلاع الثورة الشبابية.

> ما أهم المواصفات التي يتمتع بها فنان الكاريكاتير من وجهة نظرك؟

  • رسام الكاريكاتير شخص يمتلك الفكرة، والموهبة مما يجعله شخصا مؤثرا ومتأثرا في مجتمعه بشتى مناحي الحياة، ويمتلك الثقافة وحرية التعبير والقدرة على الاقناع بطريقة فنية وجذابة.. وهو شخص يمتلك روح الفكاهة والحقيقة تظهر دائما في اعماله، فالذي يرسم هذا الفن يخدم المجتمع بكل حرية واقتدار.

> ما موقع الكاريكاتير في الصحافة؟ وهل يعتبر أكثر تعبيرا من المقالة! ولماذا؟

  • الكاريكاتير جزء مهم وفعال في الصحافة فهو يختصر الموضوع أو المقال في اللوحة الكاريكاتورية التي قد تصل بدورها وبشكل أسرع وأكثر تأثيرا، ويستنتج دائما أن الصورة أقرب من المقال أو الخبر، لاسيما وأن نسبة القراء قليل بالنسبة للمشاهد بالذات الصحف والمجلات.

> يقول أحد الفنانين: «أن هذا الفن هو جزء من الثورة» ما رأيكم في قوله؟

  • هذا الفن ثورة بحد ذاته، فالكاريكاتير يصنع ما تعجز عنه الكلمات.

> أهم من تأثرت بهم في مسيرتك الفنية، ومن ساعدك للنهوض بهذا الفن؟

  • تأثرت بالاستاذ محمد الشيباني، وكذلك الاستاذ حميد المسوري، لأني جديد على هذا الفن، إضافة الى رسومات الاستاذ رشاد السامعي، وكذلك الاستاذ عارف البدوي.. وأبرز من ساعدني هو اندلاع الثورة الشبابية السلمية فمنها تشجعت بأن أرسم كل ما يدور من أحداث فكانت هي من صقلت موهبتي لاسيما وأني كنت أعمل في الشبكة الاعلامية للثورة.

> ماهي أبرز مشاركاتك؟

  •  جل مشاركاتي ونشاطاتي داخلية، فقد شاركت في عدة معارض أقيمت أيام الثورة، وشاركت في رسم مخرجات الحوار الوطني في ورشة عمل نظمتها منظمة بيتنا بمشاركة رسامين من أنحاء الجمهورية، وشاركت في مسابقة أقيمت أيام الثورة كأفضل رسام كاريكاتير، وحصلت على المرتبة الأولى، شاركت في مسابقة أقيمت بكلية الطب في رسم الكاريكاتير وكنت عضو لجنة التحكيم.. وآخر مشاركاتي في معرض أقامته وزارة الثقافة في اليوم العالمي لمكافحة الفساد بمشاركة رسامي الجمهورية وتعرض أعمالي في عدة صحف منها: «الأولى، الصحوة، الناس، المصدر، الأهالي، إيلاف، اليقين، يمن تايمز»، وكذلك مواقع الكترونية وصفحات فيس بوك عدة خارجيا مثل: «شبكة رصد المصيدة، الأهالي، الجزيرة مباشر، مصر، وغيرها من الصفحات السورية والتونسية، واليمنية». وأكتفي بنشر أعمالي على الدوام في صفحتي الشخصية على الفيس بوك «هلال المرقب رسام كاريكاتير» وأنوي أن أعمل معرضا خاصا بأعمالي.

> ماذا قدمتم لخدمة قضايا المجتمع والوطن؟

  • نحتسب أعمالنا كلها في خدمة مجتمعنا وأمتنا فنحن نشعر بكل ما يدور من حولنا، وأعمالنا تتحدث عن كل القضايا التي تهم مجتمعنا ومعاناته.

> هل يكفي انتماؤكم للنقابة؟ أم أن هناك شيئا آخر بالنسبة للرسامين؟

  •  نقابة الصحفيين الى حد الآن لا يوجد بها سوى ثلاثة إلى أربعة رسامين كاريكاتير ينتمون إليها، وقد تم الاجتماع الأخير في إنشاء رابطة للرسامين اليمنيين وقد تمت الموافقة مبدئيا على إنشائها، ونأمل من النقابة التعاون مع فناني الكاريكاتير كونه جزءا أساسيا من الصحافة اليمنية.

> إن أصل فن الكاريكاتوري صدامي أكثر ويرفض الحياد وينحاز إلى الفقراء، هل تعرضت للانتقاد أو ما شابه ذلك بسبب قضية أو موقف عبرت عنه بأحد رسوماتك؟

  • تعرضت للانتقاد مرارا وتكرارا لاسيما في أعمالي التي تنتقد النظام السابق، أو بعض الأطراف المعرقلة للعملية الانتقالية، كما تعرضت للتهديد بالقتل أيام الثورة من قبل مجهولين حينها.

> من وجهة نظرك.. ما السبب الأبرز لعزوف أغلب الشباب عن ممارسة هذا الفن؟

  •  السبب الأبرز أنه لا يوجد اهتمام من قبل الجهات المعنية بهذا الفن، لكن بالنسبة لي فن الكاريكاتير جزء من حياتي بل متنفس لإخراج تعبير ما إلى صورة تعيش في عقول وقلوب الناس، وأعشق الرسم بكل تفاصيله بمتابعة الأحداث بالريشة لإيصالها بطريقة أسرع من المقال أو الخبر.. ولا أنتظر من أحد ما جزاء ولا أجراً، لأنه شيء بداخلي أحاكي العالم من خلاله.

> ما رأيك في هؤلاء؟

  •  مازن شجاع الدين: رسام رائع متميز في أعماله الفنية، فقد تعلمت منه كيف أحسن من أعمالي بطريقة فنية رائعة.
  • أيمن الوصابي: شبل الكاريكاتير «ومتميز حر».
  • عارف البدوي: أستاذ الفن، ورائع الفكرة، وفن الريشة وجدتها فيه.
  • رشاد السامعي: صاحب الفكرة وأستاذ الفن ويمتلك الريشة وسحرها.

> كلمة اخيرة تودون قولها في النهاية؟

  •  لدي أمل كبير بحجم الوطن الغالي، وبأننا سنكون في خير بوجود الشرفاء من رجال الوطن الأوفياء المحبين ليمنهم وأمنهم.. وسندافع عن الوطن بالريشة وكلمة الحق وسنرسم اليمن في أجمل لوحة تعلق في جدار التاريخ، وسنرسم ملامح اليمن الجديد في أبهى لوحة.

معلومات الاتصال

البريد الإلكتروني: helal711@gmail.com

أعمال الرسام