إلغاء معرض كاريكاتير مسيء للرسول (ص) في بريطانيا

آن ماري ووترز مديرة مركز "مراقبة الشريعة في بريطانيا"

ألغِيَ معرض كاريكاتير مسيء للرسول محمد صلى الله عليه وسلم، الذي أثار جدلاً في الساحة البريطانية، طيلة الفترة الماضية، إذ كان من المقرّر افتتاحه في سبتمبر المقبل.

وبرغم إصرار حملة مناهضة للشريعة الإسلامية، تعرف باسم “Sharia watch UK” على تنظيم المعرض في العاصمة البريطانية لندن، جاء القرار بإلغائه من قبل مديرة مركز “مراقبة الشريعة في بريطانيا”، آن ماري ووترز، بعد تلقيها تحذيرات من الشرطة تقول إنّ المعرض قد يؤدي إلى إيذاء أو قتل أناس قبل تنظيمه وبعده، وكانت ووترز قد قالت – في وقت سابق – إن “الحدث يعكس حريّة التعبير ليس إلا، ومن المفيد في عصر يخيّم عليه الخوف والرقابة أن نتحد، ونطالب بحقّنا، في حرية التعبير عن آرائنا”.

وكانت الحملة المناهضة للإسلام، ومجلّة “Vive Charlie” الساخرة، قد نظمتا المعرض تكريماً لأولئك الذين خاطروا بأرواحهم من أجل التعبير الحرّ.

جدير بالذكر أنّ ووترز، التي كانت مرشّحة للبرلمان في انتخابات 2015، حاولت عرض رسومات المعرض في أكثر من 200 صالة عرض، لكنّها قوبلت بالرّفض منها جميعا، باستثناء صالة عرض واحدة وافق مديرها في البداية على استضافة المعرض، لكنّه بدّل رأيه لاحقاً خوفاً من متاعب أمنية، وربّما أسهمت في إلغاء المعرض أحداث مايو في ولاية تكساس الأمريكية، إذ أقيم معرض مماثل، نتج عنه مقتل رجلين مسلحين ورجل أمن، إضافة إلى إطلاق النار قبل ثلاثة أشهر من قبل رجل على مركز ثقافي في العاصمة الدانماركية كوبنهاجن، لاستضافته فنّاناً رسم كاريكاتيراً مسيئاً للرسول.

وأعلنت ووترز عن قرار الإلغاء عبر حسابها على تويتر، يوم الأربعاء، مما أدى إلى إصابة مؤيديها بخيبة أمل.

اترك التعليق