متحف لأشهر رسومات الكاريكاتير يضفي روح المرح على رواده في لندن

يعرض متحف الرسومات الساخرة (الكاريكاتير) في وسط لندن وبالقرب من المتحف البريطاني، مجموعة نادرة من الرسومات الكاريكاتيرية، حيث يشمل المعرض أربعة أقسام تتضمن مجموعة من الأعمال تصور فترة الحرب العالمية الثانية وما بين الحربين بالأسود والأبيض منذ عام 1939 وحتى عام 1943 التي وصفت بالحالة العصيبة لما اتصفت به من سجون مظلمة ومستشفيات مدمرة وسكك حديدية مقطعة وسفن غارقة في المحيط، بالإضافة إلى التندر عن الزعيم النازي أدولف هتلر ونظامه النازي الألماني، كما لم يسلم السياسيون من التندر والنقد بدءا بونستون تشرشل ومرورا بالمرأة الحديدية مارغريت ثاتشر وتوني بلير ووديفيد كاميرون وحتى الأسرة البريطانية المالكة.

وللمعرض صلة باجتماع أقيم سنة 1988. حيث اجتمع عدد من رسامي الكاريكاتير، وجامعي الأعمال الكاريكاتيرية وعشاق هذا الفن لتشكيل «أمانة فن الكاريكاتير»، بهدف تأسيس متحف مخصص لجمع وعرض وترويج والحفاظ على أهم أعمال فن الكاريكاتير البريطانية. وبعد عقد من الزمن، كان العرض مقصورا فيه على الأماكن الصغيرة، تم فتح متحف الكاريكاتير للجماهير في مقره الحالي بوسط لندن.

وكان الأمير فيليب دوق أدنبره قد افتتح المتحف عام 2006 على مساحة أربعة آلاف قدم مربع بطابقين عرضت خلاله ما يقارب من 3000 مجلة و1200 لوحة ساخرة بالإضافة إلى الروايات المصورة ومجموعة من أشهر الرسومات الساخرة والمتحركة التي نشرت خلال القرون الثلاثة الماضية. ويشمل المتحف قسما خاصا بطلاب المدارس لتعلم فن الرسم داخل معمل خاص بهم.

كما ينظم فعاليات، وورش عمل للمدارس والكليات والأسر والأطفال والبالغين. ويضم المتحف مكتبة تحتوي خمسة آلاف كتاب عن رسوم الكوميكس والكاريكاتير متاحة للأغراض البحثية. ويذكر أن أول رسوم كاريكاتيرية مهمة في أوروبا ظهرت خلال القرن السادس عشر الميلادي. وكان معظمها يهاجم إما البروتستانتيين وإما الرومان الكاثوليك خلال الحركة الإصلاحية. أنجبت بريطانيا عددا من رسامي الكاريكاتير البارزين خلال القرنين الثامن عشر والتاسع عشر الميلاديين. وقد اشتهر ويليام هوجارث برسوماته الكاريكاتيرية التي انتقدت مختلف طبقات المجتمع الإنجليزي. وأبدع جورج كروك شانك، وجيمس جيلاري، وتوماس رولاندسون المئات من الرسوم الكاريكاتيرية اللاذعة حول السياسة والحكومة في إنجلترا. وكانت رسوماتهم الكاريكاتيرية سلاحا في وجه خصومهم السياسيين، وكانت رسوماتهم مطبوعة باللونين الأبيض والأسود، وكانوا يلونونها بأيديهم ويوزعونها على المكتبات، حيث كانت أعمالهم تؤدي دورا سياسيا بارزا آنذاك، حسب ما ذكر المسؤولون عن المتحف.

اترك التعليق