“نيويورك تايمز”: نشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة لا ضرورة له

دافعت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية عن قرارها عدم نشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للرسول (ص)  بعد الاعتداءات التي تعرضت لها مجلة “شارلي إبدو” الساخرة في فرنسا.

وقال رئيس تحرير الصحيفة دين باكويت في تصريحات لمجلة “شبيجل” الألمانية الإخبارية أدلى بها في هامبورج شمال البلاد: “هذا النوع من الفكاهة هو إساءة لا لزوم لها”.

وأضاف باكويت أن هذه الرسوم الفكاهية “لا ترتقى إلى معايير صحيفتنا”، مشيرا إلى أن قطاعا من قراء نيويورك تايمز هم “بشر يعتبرون أنهم أسيئ إليهم بهذه الصور”.

وذكر باكويت أن “مثل هذا القراء الذين لا أكترث لهم ليسوا من أتباع داعش، لكنهم يعيشون في بروكلين ولهم أسرة وهم شديدو الإيمان”.

كانت العديد من الصحف أعادت نشر الرسوم المسيئة بعد الهجوم الذي تعرض له مجلس تحرير مجلة “شارلي إبدو” الفرنسية الساخرة في السابع من يناير الجاري في العاصمة الفرنسية باريس.

وقال باكويت: “الشجاعة الحقيقية يمكن أن تظهرها المؤسسات الإخبارية حينما يتعلق الأمر بالحصول على الأخبار، سواء كان ذلك متمثلا في مراسليها الذين يبحثون عن أنباء تنظيم الدولة أويتوجهون إلى بغداد أو إلى أفغانستان ليأتوا بالتقارير عن الحرب والعنف الذي يدور هناك”.

اترك التعليق