الفن والسياسة في سيرة الفنان التشكيلي المصري أحمد طوغان

الفنان التشكيلي أحمد طوغان

القاهرة- رويترز

في السيرة الذاتية للتشكيلي وفنان الكاريكاتير المصري أحمد طوغان صورة فوتوغرافية من أول احتفال بحصول الجزائر على استقلالها، تلخص انحيازه لقضايا التحرر الوطني، إذ يظهر في الصورة مع تشي غيفارا، وفي منتصف الصورة يقف أحمد بيلا أول رئيس للجزائر يخطب في الجماهير، ويسجل طوغان (88 عاماً) في كتابه “سيرة فنان صنعته الآلام” أنه قبل أن يذهب إلى الجزائر، قابل بعض رموز الثورة، إذ “خصّصت مصر” طابقاً في بناية في حي غاردن سيتي في القاهرة تضم ثلاثة مكاتب… الأول للمغرب والثاني لتونس والثالث للجزائر حين كانت دول المغرب تناضل للإستقلال عن الإحتلال الفرنسي.

ويقول إن السفر من القاهرة إلى الجزائر كان من “عداد المستحيل”، فحصل من السفارة الفرنسية في القاهرة على تأشيرة كرسام يرغب في زيارة معارض الفن التشكيلي في باريس. وكان قبل ذلك زار إيطاليا لمدة أسبوع للتغطية على الرحلة إلى فرنسا التي انتقل منها إلى الرباط وتمكن بعد أسبوعين من التسلل إلى الأراضي الجزائرية، ويضيف أن فرنسا “ما كان لها أن ترحل عن الجزائر، إلا بالثورة التي اندلعت في أول تشرين الثاني (نوفمبر) 1954، حين تواعد ستة شبان منهم الرئيس السابق محمد بوضياف، “وتمكّنوا من التسلل إلى الجبل مسلحين بثلاث بنادق… وكانوا نواة الثورة” التي انضم إليها فلاحون وعمال وطلاب يقدمون أنفسهم للثوار ومنهم تأسس “جيش التحرير الوطني الجزائري إلى جانب “هيئة التحرير” حتى تحقق الاستقلال في العام 1962.

ويضم كتاب طوغان حوالي 30 صورة غالبيتها في الجزائر ومنها الصورة التي يظهر فيها مع بن بيلا وتشي غيفارا بعد نجاحه مع فيدل كاسترو في إنهاء حكم فولغنسيو باتيستا في كوبا في العام 1959.

وكتاب “سيرة فنان صنعته الآلام” الذي أصدرته “الدار المصرية اللبنانية” في القاهرة، يقع في 436 صفحة كبيرة القطع ومنها نحو 50 صفحة لبعض رسومه الكاريكاتيرية وصور فوتوغرافية مع رموز الثورة الجزائرية، وإحدى الصور مع الرئيس المصري الأسبق أنور السادات “أمام بروفة العدد الأول من جريدة الجمهورية” التي صدرت في العام 1953، في العام التالي لثورة “23 يوليو” 1952، وتولى السادات رئاسة تحريرها.

ويضم الكتاب مقالاً عنوانه “فنان صنعته الآلام”، كان السادات كتبه مقدمة لكتاب “قضايا الشعوب” الذي صدر لطوغان في العام 1957، ويروي فيه السادات لقاءه الأول بطوغان في العام 1948، وكيف توثّقت علاقتهما.

وطوغان الملقب بـ”عميد رسامي الكاريكاتير” في مصر، ولد في 20 كانون الأول (ديسمبر) 1926 في مدينة المنيا في صعيد مصر، وتُوّجت مسيرته بحصوله في حزيران (يونيو) 2014 على جائزة “النيل”، أكبر الجوائز في البلاد.

وفي فصل عنوانه “اليمن.. بلاد السحر والخيال”، يستعرض رحلته إلى اليمن بصحبة القوات المصرية المساندة لثورة “26 أيلول” (سبتمبر) 1962، ويرى أن مصر اشتركت “في إخراج اليمن من العزلة”.

ويبدي إعجابه باليمن قائلاً إن من يزوره “يقع في غرامه… ما زلت أتمنى العودة إليه. سمعت فيه الشعر والرواية والتاريخ”.

ويروي طوغان في كتابه أنه في عامه الأول في المدرسة الابتدائية في الصعيد، اكتشف مدرس الرسم وليم أفندي جريس قدرته على التعبير بالخطوط، وحدثه عن فن الرسم، وتنبأ بأن يكون رساماً، إذ قال له المدرس “إن مجد الفنان المصري مسجل… بدأ يأتيني بكتب تحتوي على لوحات وتماثيل فرعونية ويشرح لي طريقة الرسام في التعبير بالخطوط”، ولكنه انتقل من المدرسة في العام التالي، كما انتقل طوغان إلى مدينة الجيزة التي نال الشهادة الإبتدائية من إحدى مدارسها.

وتسجل السيرة الذاتية لطوغان جانباً من الحياة العامة في مصر أوائل الثلاثينات،  فيقول أنه بدأ دراسة الإنكليزية في المدرسة الابتدائية، وإن مدرس اللغة الإنكليزية في مدرسة “الأورمان” الإبتدائية في الجيزة كان بريطانياً ويهوى الرسم ويتقنه. وفي تلك السن “قرأنا”، في إشارة إلى أقرانه، أعمالاً من كلاسيكيات الأدب الإنكليزي ومنها “هاملت” و”الملك لير” لويليام شكسبير و”قصة مدينتين” لتشارلز ديكنز وأعمالا لأوسكار وايلد.

ويكاد طوغان يلخص سيرته في الإخلاص لقيمة الحرية قائلاً، “لا أستطيع تحمل القيد، ودائماً ما تمنيت أن لا يأتي يوم أحرم فيه من حريتي”.

اترك التعليق