مؤسسة فلسطين الدولية تحجب جائزة ناجي العلي

أعلنت مؤسسة فلسطين الدولية التي يترأسها الدكتور اسعد عبد الرحمن عن جوائز فلسطين الثقافية في جميع فئاتها عدا عن جائزة ناجي العلي في فن الكاريكاتير، و التي تم حجبها بسبب اعتراض ممول الجائزة على كون الفائز غير عربي!!
الجائزة التي أعلن عنها بداية العام الحالي جاء في شروطها أنها مفتوحة لجميع عشاق فلسطين من جميع أنحاء العالم، و تم الإعلان عنها هذا العام من خلال موقع بيت الكرتون العربي الذي ساهم للمرة الأولى في استقطاب الأعمال عبر موقعه الإلكتروني، كما قام بجمع الأعمال المشاركة و تنظيم لجنة لفرز المشاركات، بالإضافة لمشاركته في لجنة التحكيم التي تكونت من فناني الكاريكاتير امجد رسمي، ناصر الجعفري و نضال هاشم.
شارك في دورة هذا العام 111 فنان كاريكاتير من 22 دولة حول العالم، بعدد مشاركات بلغ 394 رسم كاريكاتير.
لجنة التحكيم اختارت عمل للفنان الإيراني Bahman Jalali Nokandehi  كعمل فائز في المركز الأول إلى جانب عمل للفنان البلغاري Valentin Ivanov Georgiev في المركز الثاني، حيث اقترحت اللجنة منح الجائزة مناصفة بين الفنانين، و لكن إدارة الجائزة عادت و طلبت من لجنة التحكيم تغير النتائج و منح الجائزة لفنان عربي بسبب اعتراض مانح الجائزة على كون الفائز غير عربي، و لكن لجنة التحكيم برئاسة الفنان امجد رسمي رفضت تغيير النتائج مطالبة بمنح الجائزة للفنان الفائز على أن يتم تغيير الشروط في العام القادم و حصر المشاركات بالفنانين العرب إن كانت اللجنة المنظمة و المانحين لا يريدون فائزين من غير العرب.
لكن تعنت مانح الجائزة التي تبلغ قيمتها 5000 دولار أمريكي حدا باللجنة المنظمة إلى إلغاء جائزة الكاريكاتير هذا العام دون توضيح الاسباب، حتى أنها لم تاني على ذكر  فئة الكاريكاتير في إعلانها الصحفي و كأنها شيئا لم يكن.
الدكتور اسعد عبد الرحمن أشار إلى عدد المشاركات الكلي الذي بلغ أكثر من 400 مشارك في جميع فئات الجائزة دون أن يذكر أن أكثر من 100 مشارك من محبي فلسطين تم إهمال مشاركتهم بدون أي توضيح أو اعتذار.
موقع بيت الكرتون العربي الذي ساهم في الترويج للجائزة و ساهم في رفع عدد المشاركات من حوالي 30 مشارك في العام الماضي، يعتذر من جميع المشاركين و فناني الكاريكاتير و جميع محبي فلسطين الذين شاركوا في المسابقة على هذا التصرف الغير مبرر، و يعلن عدم مسؤوليته عن إغتصاب الجائزة من رأس المال، و يعلن إعتذاره لكل المشاركين عن هذا الفهم الخطأ للثقافة بشكل عام، و علاقتها بدعم القضية الفلسطينية و ثقافة المقاومة بشكل خاص، و يعلن عن فتح باب التبرع لجمع قيمة الجائزة و إرسالها للفنان الفائز.
جدير بالذكر انه تم إلغاء حفل توزيع الجوائز الذي كان مقرراً عقده يوم السبت 20 أيلول 2014 في المركز الثقافي الملكي في العاصمة الأردنية عمان، بسبب الفوضى التي سببها الحضور الكثيف لحفل توزيع الجوائز، الذي تضمن فقرة خاصة  للشاعر مريد البرغوثي، مما حدا بعدد كبير من الحضور إلى إقتحام القاعات و القفز فوق الاسور و إثارة الفوضى بعد ان إمتلاء المكان بمحبي الشاعر.
إدارة الجائزة إستنكرت هذا الفهم القاصر للثقافة دون أن تتمكن من مراجعة موقفها من جائزة تحمل إسم فنان فلسطيني طالما حارب سيطرة رأس المال على الثقافة و المقاومة الفلسطينية.

اترك التعليق