وثائقي عن الكاريكاتير المقاوم “ناجي العلي في حضن حنظلة”

حين كان رسام الكاريكاتير الفلسطيني ناجي العلي يلتقف قلمه ليخط على ورقة بيضاء تفاصيل شخصيته الكاريكاتيرية الشهيرة “حنظلة”؛ الفتى العربي الممزق الثياب والمنكس الرأس، كان الرسم بالنسبة إليه فعل “مقاومة”، وقتالا مُعلنا ومُضمرا في ذات الوقت، مع “العدو مغتصب الأرض” ومع من تنازلوا أيضا من إخوانه العرب عن حلم استعادة هذه الأرض، وضمان عودة الآلاف من المهجرين “قسرا” إلى وطنهم.

فحنظلة، الذي يغوص في تفاصيل الصورة ويدير ظهره للعالم مذهولا بهول مشاهد الواقع التي يعيد إنتاجها ناجي العلي من وحي الواقع العربي المأزوم، صار في سجل مُبدعه ليس فقط رمزا فنيا وجماليا، بل أيضا أداة تحليلية فكك من خلالها هذا الفنان الفلسطيني الواقع ونقده، وقاوم الظلم وغبنه.هكذا عاش “ناجي العلي” بعد وفاته قبل 27 عاما في حضن حنظلة، الذي حفظ ذكراه وسيرته، وهي الحياة التي يستعيدها الفيلم الوثائقي الفلسطيني “ناجي العلي في حضن حنظلة” لمخرجه الفلسطيني “فايق جرادة” على ضوء شهادات مثقفين وأدباء كانوا مقربين من هذا الفنان الفلسطيني، وفي مقدمتهم الشاعر الفلسطيني سميح القاسم، يُفصلون خلال أطوار الفيلم في العلاقة بين هذا المُبدع ورسوماته الكاريكاتيرية.فـ”ناجي العلي في حضن حنظلة”، المشارك حاليا في مهرجان “أوروبا والشرق للفيلم الوثائقي” بمدينة أصيلة، شمالي المغرب، يستعيد معركة المواقف المبدئية التي خاضها “العلي” من أجل الحفاظ على وهج ريشته واستقلاليتها، التي اعتبرها مقربون منه “بندقية كان موصبة دائما في اتجاه العدو الصهيوني”

ورصد الفيلم رسومات العلي من خلال ارتباطها بثلاث لحظات زمنية أساسية؛ أولها: تلك اللحظة التي ربطت رسوماته بالقضية الفلسطينية باعتبارها مركز اهتمامه الأول ومصدر إلهامه الأساسي، وثانيها تلك التي وصلته بالأمة العربية بكل آمالها وآلامها وانكساراتها، فصار حنظلة عربيا بعد أن كان فلسطينيا، أما اللحظة الأخيرة فكانت إنسانية بامتياز ، الفيلم لم يكتف بالتوثيق التقليدي لفصول حياة ناجي العلي، ولا اقتصر على استعادة تفاصيل اغتياله وموته، في المنافي بعيدا عن أرضه، بل ذهب إلى حد تفكيك دلالات رسومات الفنان الفلسطيني في بعدها الجمالي الفني ومضامينها الرمزية ومنطوقها اللفظي وغير اللفظية.

ويعيد الفيلم التذكير بأيقونة “حنظلة” التي استطاعت أن تكشف الشخصية العربية، وبالأخص شخصية اللاجئ الفلسطيني الذي يطل على وطنه من وراء أسلاك الفصل وجداراته، وهو يناضل من أجل استقلاله، وعلى المُهجرين وهم يعانون لوعة الغياب عن الوطن ويمنون النفس بعودة قريبة، وعلى مشاهد الشعوب العربية وهي ترزح تحت الفقر والتهميش وضياع الهوية.

الشخصية التي صنعها رسام الكارياتور الفلسطيني ورافقت كل رسوماته، يرصدها الفيلم كـ “شخصية إشكالية” تتلون في كل رسم بألوان المأساة التي يعيشها الواقع العربي، وتتطبع بهواجس ومخاوف رجل الشارع العربي، وتلاحق المأسي العربية والفلسطينية بثيابها الممزقة ورأسها المنكس وتقاسيم وجها الغائبة.

اللحظات المفصلية التي يعيشها اليوم العالم العربي، “المنتفض على أنظمة الاستبداد التي شلت حركته السياسية لعقود، وعطلت نهضة الثقافية لسنوات”، على ما يقول مخرج الفيلم الفلسطيني فايق جرادة، تُعيد إلى الذاكرة العربية وبإلحاح شخصية حنظلة مرة أخرى، وحتى بعد موت العلي منذ أكثر من سبعة وعشرين عاما ما يزال هذا المُبدع الفلسطيني في “حضن حنظلة” يُستعاد إسمه وتاريخه النضالي متى عاد حنظلة مرة أخرى ليطل برأسه المنكسر على الجمهور العربي في أحد “رسومات ناجي العلي” المُستعادة.

اترك التعليق