فن الكاريكاتير صناعة عربية

ذكر باحث في شؤون الكاريكاتير أن جذور فن الكاريكاتير تعود إلى مصر وهو صنيعة الفراعنة بما امتلكوه من قدرات ترميزية عبروا بها عن سخطهم وانتقاداتهم لملوكهم وقادتهم بل سخروا منهم في كثير من الأحيان.

ويسجل التاريخ حادثة إعدام لفنان كاريكاتير في اليونان اسمه “بوستن” الذي تعرض حسب “أرسطو” للاضطهاد بسبب رسوماته التي كان يسخر بها من الناس والقادة حتى طالبوا بإعدامه، وهو أمر لم يذكر التاريخ أنه حدث مع الفنان الفرعوني الذي كان يستخدم الرموز والحيوانات للتعبير عن رأيه الحقيقي في أصحاب السلطة ويظهر عيوب مجتمعه أملا في إصلاحها، وقد وجد علماء الآثار الكثير من الرقع التي رسم عليها المصريون حيوانات قصدوا بها الترميز إلى أساليب ينتقدونها في ملوكهم وقادتهم، وإحدى المكتشفات رقعة رسم عليها فرس النهر يعتلي شجرة يحاول النسر الصعود نحوه على سلم، وهو ما فسره كثيرون بأنه سخرية من موقع الحاكم الذي يستقل مكانا لا يليق فيه جالسا ببلادة فرس نهر غير آبه بشعبه الذي يأخذ دور النسر الناسي لمكانه وحتى حقه في الطيران.

اترك التعليق